ساعات قليلة تفصلنا عن الاحتفالية التى ينظمها مجلس النواب، بمناسبة مرور 150 عاماً على نشأة الحياة النيابية فى مصر، والمزمع عقدها يوم 9 أكتوبر بمدينة شرم الشيخ فى حضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، وعدد من رؤساء البرلمانات على مستوى العالم ونائب رئيس المجلس البرلمانى الدولى.
ويشهد الحفل كلمات للدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، وأحمد بن محمد الجروان رئيس البرلمان العربى، وروجرز نكودو دانج رئيس البرلمان الإفريقى، ومارتن ستون جنج سكرتير عام الاتحاد البرلمانى الدولى، على أن يلقى الرئيس السيسي فى نهاية الاحتفالية خطابا بهذه المناسبة التاريخية، ويشارك فى مساء نفس اليوم فى حفل عشاء تكريما للضيوف ونواب البرلمان المصرى وكبار الشخصيات، كما يشهد الرئيس السيسى مع الحضور حفلا فنيا تنظمه دار الأوبرا المصرية .
وحرصا من بعض النواب على عدم تحميل البرلمان تكاليف إقامتهم وسفرهم خلال الاحتفالية، التى دعى إليها إجمالى أعضاء المجلس والبالغ (595) لاسيما فى ظل الظروف الاقتصادية التى تمر بها البلاد، تقدم بعضهم بطلبات إلى د. على عبد العال، رئيس مجلس النواب، لتحمل تلك النفقات على حسابهم الشخصى، وفى مقدمته مقترح النائب مصطفى بكرى، والمذكرة الرسمية التى تقدم بها 14 عضو بتكتل (25-30) فى هذا الصدد، هم النائب أحمد الشرقاوى، والنائب ضياء الدين داوود، والنائب هيثم الحريرى، والنائب خالد يوسف، والنائب أحمد الطنطاوى، والنائب خالد عبد العزيز شعبان، والنائب يوسف القعيد، والنائب محمد عبد الغنى، علاوة عن تبنى النائبة إلهام المنشاوى، عضو لجنة الصحة نفس المبادرة .
وكشف المستشار أحمد سعد الأمين العام لمجلس النواب، عن تقديم ما يقرب من 50 نائب بطلبات إلى د. على عبد العال، رئيس مجلس النواب، لتحمل تكاليف سفرهم وإقامتهم، خلال الإحتفالية التى ينظمها البرلمان بمناسبة مرور 150 عاماً على نشأه الحياة النيابية فى مصر والمزمع إقامتها يوم 9 أكتوبر بمدينة شرم الشيخ فى حضور الرئيس عبد الفتاح السيسى .
وقال سعد، فى تصريحات لـ"اليوم السابع" إن هناك نحو 38 دولة عربية وإفريقية ودولية أكدت مشاركتها فى الاحتفالية المنعقدة بمدينة شرم الشيخ، تتنوع مشاركتهم ما بين تمثيل على مستوى رؤساء البرلمانات وبين الوفود البرلمانية .
وحول التمثيل الحكومى المصرى، أوضح سعد، إن الاحتفالية ستشهد حضور رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل ونحو 13 وزير .
وأشار سعد، إلى أنه تم توجيه الدعوة إلى جميع أعضاء مجلس النواب، البالغ عددهم (595) للمشاركة فى الاحتفالية، إلا أن بعضهم إعتذر نظراً لارتباطات لديه .
من جانبه أكد النائب أحمد الشرقاوى، عضو مجلس النواب عن تكتل (25-30)، أهمية الاحتفالية لاسيما فى "شرم الشيخ" حيث مدينة السلام، لكونها رسالة للعالم أجمع بأن مصر ستظل أبداً ودائما بلد الأمن والأمان، وانشأت الحياة البرلمانية منذ 150 عام وليست حديثة العهد فى هذا الصدد، بجانب أهميتها لتشجيع السياحة المصرية .
وقال الشرقاوى، إن المبادرة التى تقدم بها أعضاء التكتل بتحمل تكاليف سفرهم وإقامتهم بمدينة شرم الشيخ، تأتى إدراكا منهم لأهمية مشاركتهم الفاعلية فى الاحتفالية، ونظراً للظروف الاقتصادية التى تمر بها البلاد، مضيفاً : " لا نقبل أن نذهب فى ظل هذه الظروف على حساب الدولة أو رعاه رسميين، ومنطلق إحساسنا بالمسئولية فقد تقدمنا بهذا الطلب ".
وأضاف الشرقاوى، أنه ربما أثار البعض مقترحات بهذا الصدد لكننا أول من تقدم بمذكرة رسمية إلى على عبد العال، وهذا الأمر علينا جميعاً المشاركة فيه، مضيفاً : " علينا جميعاً أن نتسابق فى هذه المباردة، وهى لاقت فعلياً استحسان الكثير من النواب، وكنا قد طلبنا من د. على عبد العال التصويت على المبادرة لكنه فضل أن يستحسنها خلال الجلسة العامة ويترك الأمر لمن يرغب أن يأخذ نفس الخطوة ".
وتابع الشرقاوى، أن بعض النواب تواصلوا معى شخصيا بعد طرح الفكرة بالقاعه العامة لمجلس النواب، واكدوا أنهم سيتقدمون بطلبات مماثله من بينهم النائب هشام الحصرى عضو مجلس النواب عن ائتلاف دعم مصر، والنائب وحيد قرقر وكيل لجنة النقل والمواصلات والنائب نبيل الجمل، مشيراً إلى أن المذكرة التى تقدم بها تكتل (25-30) خلال الجلسة العامة لتحمل نفقات السفر والإقامة وقعت من 12 نائب توجدوا وقتها بالجلسة ثم التحق بهم عقب ذلك كل من النائبة نادية هنرى، والنائب عماد جاد .