أشاد النائب مصطفى الجندى عضو مجلس النواب والمستشار السياسى لرئيس البرلمان الأفريقى، بالنتائج التى أسفرت عنها اجتماعات الدورة الأولى للجنة العليا المشتركة المصرية - السودانية، التى انعقدت بالقاهرة برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسى والرئيس السودانى عمر البشير، خاصة توقيع الرئيس السيسى لوثيقة الشراكة الاستراتيجية الكاملة مع الرئيس السودانى البشير، وتوقيع العديد من اتفاقيات التعاون المشترك بين مصر والسودان فى مختلف المجالات السياسية والأمنية والتعليم والبحث العلمى والزراعة والموارد المائية والصحة والشباب والرياضة .
وأكد النائب مصطفى الجندى، فى بيان له أمس، أن العلاقات المصرية السودانية تسير فى الطريق الصحيح، مشيرًا إلى أن التعاون بين مصر والسودان سيكون له آثاره الإيجابية على التعاون بين جميع دول القارة الأفريقية، خاصة مع دول حوض النيل .
كما أشاد الجندى بالقضايا المهمة التى جاءت فى كلمتى الرئيس السيسى والرئيس البشير، متوقعًا أن تشهد المرحلة القادمة نموذجًا جديدًا للعلاقات الحقيقية بين مصر والسودان، وفى مختلف المجالات، وبما يعود بالنفع على شعبى وادى النيل وشعوب القارة السمراء.
وقال الجندى، إن رفع مستوى اللجنة العليا المشتركة بين مصر والسودان لتكون على المستوى الرئاسى، يؤكد أن كل ما تم الاتفاق عليه سيتم تنفيذه على أرض الواقع .