أكد النائب محمد بدوى سوقى، عضو مجلس النواب عن دائرة الجيزة، أن السبب وراء ارتفاع سعر الدولار فى السوق السوداء ليصل إلى 14 جنيها زيادة النسبة بين العرض والطلب ، حيث أن عدم توافر الدولار بالبنوك أدى إلى لجوء المستوردين للسوق السوداء للحصول على ما يكفى احتياجاتهم من الدولار بأسعار مرتفعة ، مضيفًا أن هناك عدة أسباب أخرى وراء أزمة ارتفاع الدولار ،أهمها انخفاض عائد قناة السويس نظرًا لحالة الركود التى سيطرت على التجارة العالمية،فضلًا عن انخفاض تحويلات المصريين بالخارج،وتراجع في السياحة المصرية.

وأضاف بدوي- فى تصريحات صحفية - أن الشائعات حول اتجاه الحكومة لتعويم الجنيه تسببت في ارتفاع سعر العملة الامريكية لمستويات قياسية، مشيرًا إلي أن الغريب في هذه الشائعات عدم نفي الحكومة لها وتركت الشائعات تتلاعب بالسوق السوداء وسوق العملة في مصر ،ونتج عنها إقبال الكثيرين علي شراء العملة كسلعة استثمارية ،بجانب تخزين البعض للعملة نتيجة الاضطرابات التي يشهدها سوق الصرف.

ووصف نائب الجيزة،أن تصريحات المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة خلال مؤتمر "اليورمني" "تصريحات جاءت من مسئول غير مسئول" لذا يجب علي كل مسئول أن يتحرى الدقة في كلامه ،فضلًا عن خروج الحكومة ببيانات توضيحية و ألا يترك الأمر عالقًا هكذا "لمعرفة نبض الشارع".

وأشار عضو مجلس النواب، إلي أن المجموعة الاقتصادية التي تدير السياسة المالية في البلاد تتخذ مجموعة من الإجراءات التي من شأنها إحراق الجنية وإعدامه للأبد،محذرًا الحكومة من الاتجاه نحو تعويم الجنيه أو مجرد فكرة في الوقت الحالي إلا بعد اتخاذ حزمة من الاجراءات النقدية لمواجهة تداعيات تعويم الجنية ،مؤكدًا أن الحل لأزمة الدولار تكمن في زيادة الإنتاج.