حصل "اليوم السابع" على تفاصيل جديدة فى واقعة انقلاب قطار العياط، الذى حدث فى 7 سبتمبر الماضى، وأسفر عن وفاة 5 أشخاص وإصابة 28 آخرين، حيث تواصل نيابة حوادث جنوب الجيزة، برئاسة المستشار حسام نصار، تحقيقاتها فى الواقعة، وتننتظر ورود تقرير لجنة الفحص، وتقرير عينة تحليل المخدرات لسائق القطار وعامل التحويلة المتهمين فى القضية، تمهيداً لإحالة القضية للمحكمة.
وتواصل اللجنة التى سبق تشكيلها من خبراء السكة الحديد وأساتذة كلية الهندسة بجامعة القاهرة، أعمالها للانتهاء من تقريرها حول الحادث، وأشار مصدر إلى أن اللجنة أنهت جزءا كبيرا من العمل الذى كلفت به وهو فحص القطار وقضبان السكة الحديد وإشارات التحويلة و"السيمافورات"، ومن المقرر أن تسلم تقريرها لجهات التحقيق خلال الأيام القليلة المقبلة.
وأكد المصدر، أن النيابة تنتظر تقرير تحليل عينتى المخدرات التى تم إجراؤها لعامل التحويلة وسائق القطار، لبيان مدى تعاطيهما للمواد المخدرة من عدمه أثناء وقوع الحادث، نظراً لأن ذلك سيحدد مواد الإحالة التى سيعاقب بها المتهمان، فاذا ثبتت العينة تعاطى أى منهما مود مخدرة أثناء وقوع الحادث، فإن ذلك سيتسبب فى تغليظ العقوبة المقررة وفقاً للمادة الخاصة بالقتل الخطأ فى قانون العقوبات.
وكشف المصدر فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن النيابة قررت تأجيل إجراء المحاكاة التصويرية للحادث، لحين تسليم لجنة الفحص تقريرها، كما تتسلم النيابة تقرير الطب الشرعى حول تشريح جثامين الضحايا الـ5، الذين لقوا مصرعهم فى الحادث؛ لإرفاقه بملف القضية، مشيراً إلى أنه تم تحديد جلسة 10 أكتوبر المقبل لنظر أمر تجديد حبس السائق وعامل التحويلة المسئولين عن الحادث.
وأضاف المصدر، أنه إذا أثبتت التقارير الفنية والطبية تورط سائق القطار وعامل التحويلة فى الحادث، سيتم إحالتهم لمحكمة الجنح بنص المادة 238 من قانون العقوبات والخاصة بالقتل الخطأ، ويواجه المتهمين اتهامات بالإهمال والتقصير والقتل الخطأ، والتى قد تصل عقوبتها للحبس 10 سنوات، وهذا ما ستحدده التقارير سواء تقرير لجنة الفحص أو الطب الشرعى الخاص بتشريح جثامين الضحايا، ونتائج المحاكاة التصويرية و تقرير تحليل عينة المخدرات.