روى الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، قصة رجل حرم كل شئ فى حياته حتى ابتعد عن الصلاة وتركها.

وقال عثمان، فى لقائه على إحدى الفضائيات، إن هذا الرجل جاءه وقال له "التزمت مع بعض الناس دينيا فكنت أحرم كل شئ حتى حرّمت صنعة والدى وهى تصليح التليفيزيونات والموبايلات لأن استخدامهم يكون فيه فساد حتى انتهى بى الأمر إلى ترك الصلاة".

وأشار إلى أن هذا الرجل جاء يطلب العودة مرة أخرى إلى الدين الصحيح والإلتزام فى الصلاة، لانه رأى نفسه بعيدا عن الدين السليم.