قال الرئيس السابق المستشار عدلي منصور، إن الظروف التي نمر بها الآن صعبة، وعلينا أن نعترف بمعاناة الشعب، ولكن هناك إجراءات كان على الدولة اتخاذها وتأخرت كثيرا فيها، ولكن رغم كل الظروف الاقتصادية الصعبة على الناس أن تعى دقة المرحلة التي نمر بها.

وأشار "منصور" في تصريحات تليفزيونية، إلى أن 30 يونيو عمل عظيم أبطل عمل آخر كان يحاك ضدنا، فالأمر لم يكن سهلا، وجزء من الصعوبات التي نمر بها بسبب المخطط الذي كان يراد أن يتم تطبيقه في مصر.

وأكد "منصور" أن الغد أفضل من اليوم، ولا يجب أن نستمع لمن يريد الوقيعة بين الشعب وقواته المسلحة، فالقوات المسلحة هي من وقفت مع الشعب في 25 يناير و30 يونيو، ولولا القوات المسلحة لما نجحت الثورتان.