أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن إدارة أوباما تواصل مناقشاتها الداخلية عن الخيارات غير الدبلوماسية للتعامل مع الحرب في سوريا على الرغم من التحذير الروسي، الخميس، من عواقب توجيه ضربات إلى مواقع الجيش السوري.

ونقلت قناة "سكاي نيوز" الإخبارية عن المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي قوله: "رأيت التصريحات التي صدرت عن موسكو. على الرغم من هذه التصريحات.. تلك المناقشات مستمرة داخل الحكومة الأمريكية".

وتأتي تصريحات المتحدث باسم الخارجية الأمريكية عقب بيان من وزارة الدفاع الروسية جاء فيه أن على واشنطن التفكير بحذر في العواقب التي يمكن أن تنتج عن توجيه ضربات لمواقع الجيش السوري لأن ذلك سيهدد أيضا الجنود الروس.