يعد داء لايم أشهر داء منقول عن طريق القراد في نصف الكرة الأرضية العلوي ، ويقع المرض عندما تنتقل بكتيريا البوريليا عن طريق عضة القراد ، وأعراض المرض هي الحمى وآلام الرأس والإرهاق و الحمامى الهامشية (أحد أشكال الطفح الجلدي المميزة لداء لايم)، في حال لم يتلق المصاب العلاج؛ تتطور الحالة لتشمل أعراضا تصيب القلب والمفاصل والجهاز العصبي.
ويظهر مرض لايم وفقا لموقع "ويب تيب" بعد فترة حضانة تدوم بين ثلاثة أيام وشهر، ويقتصر مرض لايم فى المرحلة الأولى على الجلد بشكل عام في مكان القرصة ، فيظهر على شكل طفح جلدى.
وتبدأ الإصابة كبقعة حمراء تتوسع، وفى الوقت الذى يبهت فيه اللون فى مركز الإصابة تدريجيا ينتشر التلوث، فى المرحلة التالية، وخلال أيام حتى أسابيع عن طريق الدم ليصل العديد من الأعضاء .
ووضعت وزيرة الصحة الفرنسية "ماريسول توران" خطة وطنية لمكافحة مرض "لايم" الذى تنقله جرثومة القراد التى تعيش فى جلد الكلاب والتى تتغذى على الدم وتصيب أكثر من 26 ألف شخص سنويا والتى من أعراضها الصداع واضطراب الذاكرة.
ولجأت وزيرة الصحة الفرنسية لهذه الخطة بهدف التعريف بهذا المرض المجهول حتى بالنسبة للمصابين به والذين لا يعرفون مدى خطورته فى حال عدم اللجوء إلى علاجه.