عاصروا لحظة عبور أكتوبر.. مواطنون لـ«صدى البلد»: فرحة لا تقارن.. فيديو

رصدت كاميرا «صدى البلد»، آراء عدد من كبار السن الذين عاصروا حرب اكتوبر عام 1973، خاصة وقت سماع البيان الأول لعبور قناة السويس وأين كانوا حينها.

قال أحمد عبد الفتاح، أحد كبار السن الذين شهدوا الحرب، إنها كانت حلما وتحقق، مضيفا:«كنت جالسا فى العمل ساعة الحرب وعبور القناة، وفجأة سمعت الناس "بتهيص" فى الشارع، ثم سمعت الخبر من مجلس الشعب، وعرفت أن الجيش عبر القناة واقتحم خط بارليف، ولكني لم أصدق في البداية بسبب أكذوبة 67 بإسقاط 100 طائرة للعدو الصهيوني، ولكنها كانت فرحة لا تقارن».

وقال أسامة درويش 56 سنة، إنه كان طالبا خلال الحرب، حيث سمع الخبر وهو في بلدته في دمياط، مشيرًا إلي أن مشاعره اهتزت من الفرحة العارمة لإحساسه باسترداد كرامة الفرد المصري والعربي بعد نكسة 67.

وأكد متولي حسن 55 سنة، إنه كان في الثانوية العامة وقت الحرب، مشيرًا إلي فرحته الشديدة باسترداد الارض بعد ألم النكسة الشديد، قائلاً:«إحنا كنا صغيرين بس حاسين بألم الهزيمة ودقنا فرحة النصر»، لافتا الي انه بعدما سمع خبر العبور توقف عن المذاكرة وأخذ يحتفل مع زملائه بخبر النصر.

وأضاف محمد محمود 65 عامًا، أنه سمع بيان العبور الأول حينما كان في العمل، مشيرا الى انه أحس بالرهبة والفرحة في نفس الوقت لانه عاصر نكسة 67.

فيما أردف ابراهيم دسوقي من ساكني حلوان، انه كان يري سيارات الجيش قبل الحرب توجه إلي الجبهة خلال أثناء مرورها من أمام مدرسته، معبرًا عن كم الفرحة التي لا تقدر بعد سماع خبر الإنتصار.

أضف تعليق