قال موقع "فايس" الأمريكي، الخميس، إن أنطونيو بيلي، أخطر المجرمين الهاربين في إيطاليا، تم اعتقاله في مخبأ عبارة عن ما يشبه غرفة ما بين المرحاض وغرفة نوم نجله بمنزله.

وكان "بيلي"، وفقا للموقع، مطلوبا للشرطة منذ سنوات عقب هروبه من مستشفي، حيث كان محتجازا لقضاء عقوبة السجن لعشرين عاما بعد إدانته بالارتباط بالمافيا والإتجار في الأسلحة والمخدرات، عندما فر من مستشفى لوكري عام 2011، ويعتبر زعيم عصابة "بيلي - فوتاري" التي تنشط في بلدة سان لوكا بإقليم كالابريا.

وقال فرانشيسكوا راتا مدير الشرطة في تلك البلدة، خلال مؤتمر صحفي، إن حوالي 50 عنصر من الشرطة شاركوا في عملية البحث التى اسشتغرقت ساعات واحتاجت لعين تتمتع بدقة عالية لملاحظة وجود اختلافات في مدخل المخبأ.