أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، اليوم الخميس أن روسيا مستعدة للعمل على مشروع القرار بشأن الأزمة السورية، الذي تقدمت به فرنسا إلى مجلس الأمن الدولي.

وقال لافروف -خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الفرنسي جان مارك إيرولت في موسكو حسبما أفادت قناة (روسيا اليوم)- إن موسكو لن تتراجع عن المطالبة بالفصل بين إرهابيي "جبهة النصرة" والمعارضة المعتدلة في حلب السورية، لكنها مستعدة لبحث مشروع القرار الذي قدمته باريس في مجلس الأمن الدولي حول الوضع في حلب.

وأضاف لافروف أن من أولويات بلاده استئصال الخطر الإرهابي في سوريا وتحسين الوضع الإنساني وإطلاق العملية السياسية في أسرع وقت، مؤكدا أن هذا يتطلب وقف إطلاق النار.

وأعرب وزير الخارجية الروسي عن أسفه إزاء قرار واشنطن تعليق التعاون الروسي-الأمريكي بشأن سوريا، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن موسكو ودمشق مستعدتان لتنفيذ وقف إطلاق النار والوفاء بالتزاماتهما وفق الاتفاقات الروسية-الأمريكية لإيصال المساعدات الإنسانية، بما في ذلك إيصال المساعدات إلى حلب عبر طريق الكاستيلو.