أعلن مسؤولون محليون ارتفاع أعداد ضحايا إعصار «ماثيو» إلى 102 شخص على الأقل، فيما تكافح «هايتي» وحدها للحد من الآثار العنيفة للظاهرة الكونية بعد أن ارتفع عدد القتلى على أرضها إلى 98 شخصًا.

وكانت «إعصار ماثيو» قد ضرب، اليوم الخميس، جزر البهاما في طريقه إلى ولاية فلوريدا، حيث اسقط العديد من الأشجار، وتسبب في انهيار العديد من المباني، التي تطاير حطامها، وتحملت هايتي الجنوبية والغربية العبء الأكبر.

وكانت السلطات الأمريكية قد أصدرت تعليمات لمئات الآلاف من مواطنيها والمقيمين على أراضيها في ولايتي فلوريدا وكارولينا الجنوبية بترك المنطقة سريعا تحسبا لوصول الإعصار ماثيو.

كما حذرت وسائل إعلام أمريكية من وجود آلاف الأسر العالقة في سياراتها على الطريق الرئيسية حول مدينة تشارلستون إحدى أهم مدن ولاية كارولينا الجنوبية بسبب الازدحام المروري.