يحتفل مستشفي النساء والولادة بقصر العيني بعد غد "الأحد" بمرور 7 سنوات علي إنشاء وحدة "تأخر الانجاب"، الذي تعالج الفقراء وتجري لهم عمليات الحقن المجهري بأسعار رمزية لا تذكر.

قال الدكتور عبدالمجيد رمزي، أستاذ النساء والولادة بقصر العيني، ورئيس وحدة "الإخصاب المساعد"، إنه تم تكثيف جهود الوحدة خلال الفترة الماضية لتقديم خدمة عالمية للفقراء ومحدودي الدخل في الحقن المجهري، حيث تم توفير نوع خاص من الحضانات يساعد في تكاثر وانقسام الأجنة قبل عملية نقل الأجنة بتكلفة ٢٥٠ ألف جنيه،إضافة إلي إنشاء وحدة كاملة للحقن المجهري بتكلفة ٤٠٠ ألف جنيه وذلك بعد زيادة الإقبال علي الوحدة ووصول قوائم الانتظار إلي ما يقرب من ٤٥ يوما، فضلا لتوفير جهاز لتحفيز الانقسام للبويضات المخصبة عن طريق "طيار منخفض الجهد في محيط البويضة"،وأيضا توفير جهاز "ليزر لتثقيب الجنين" قبل لرفع معدلات نجاح الحمل.

وأكد أنه يتم علاج بعض الأمراض وإجراء عمليات جراحية للمرضي داخل قصر العيني مجانا قبل عمليات الحقن المجهري، وذلك إذا تطلب الأمر، مثل عمليات أورام الوفي أو حاجز الرحم أو كيس علي المبيض، موضحا أن هذه العمليات تصل تكلفتها خارج قصر العيني أكثر من ٢٠ ألف جنيه.

وأشار إلي أن ذلك تم توفيره بدعم من الدولة، لذا يتم تقديم الخدمة بأسعار رمزية جدا، حيث لا يتحمل المريض سوي الأشياء التي يتم استيرادها من الخارج لاستخدامها في الحقن المجهري، وهي لا تصل ل ٢٥% من سعر الحقن المجهري في المستشفيات خارج قصر العيني.

يذكر أنه تم إنشاء الوحدة في أكتوبر 2009، ويقوم علي تقديم الخدمة أساتذة من أعضاء هيئة تدريس كلية الطب جامعة القاهرة بقصر العيني المتخصصين في أمراض النساء والذكورة وطب الجنة.