أكد المهندس عاطف عبد الحميد محافظ القاهرة، على سرعة التوسع فى نشر منافذ البيع المتحركة والثابتة لتوفير السلع الغذائية بأسعار مناسبة لمواطنى القاهرة ، وخاصة فى المناطق العشوائية والأكثر احتياجاَ بالتنسيق مع مديريات التموين والطب البيطرى والزراعة وجهاز الخدمة الوطنية والمنطقة المركزية العسكرية وشركات النيل والاهرام للمجمعات الاستهلاكية وشركات المصرية للحوم والدواجن والمصرية لتسويق الاسماك للقضاء على جشع بعض التجار والسياسات الاحتكارية لبعض السلع.

وشدد على ضرورة المتابعة من قبل لجان مشكلة من اجهزة المحافظة المختلفة، للتأكد من صلاحية السلع المعروضة والالتزام بالاسعار المحددة.

وقال إنه بعد اعداد خريطة متكاملة بكافة منافذ التوزيع بالقاهرة ، تبين ضرورة التوسع فى توفير منافذ بيع ثابتة اضافية بعدد من الاحياء مثل "المرج ـ المقطم ـ طرة ـ البساتين ـ التبين " ويمكن الاستفادة بإنشائها كمنافذ ثابتة بعدد من مراكز الشباب ومقرات الجمعيات الاهلية مع منظومة أمان للمنتجات الغذائية وجهاز الخدمة الوطنية .

وأكد المحافظ على حصر كافة المنافذ المتحركة التابعة للمحافظة من كافة الجهات ووضع لافتة مدون عليها كود رقمى محدد به الموقع الخاص بها ، وذلك لسرعة التعرف على المنافذ المتحركة مجهولة المصدر، والتى تقوم ببيع سلع غير صالحة للاستهلاك الادمى واستغلال بعض الشعارات لايحاء المواطنين بتبعيتها للدولة.

جاء ذلك خلال الاجتماع الدورى للمحافظ للجنة العليا للتموين برئاسته وبحضور نواب المحافظ ، واللواء محمد الشيخ السكرتير العام للمحافظة واللواء عاطف البندارى حكمدار العاصمة ، ود. سيد حجاج رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التموين ، وممثلى رؤساء مجالس ادارات جهاز الخدمة الوطنية وامان للمنتجات الغذائية والمنطقة المركزية العسكرية، وشركات النيل والأهرام والمصرية للحوم والأسماك ، ومباحث التموين والمرافق، ومديرى مديريات الاسكان والصحة والطب البيطرى والزراعة والتضامن الاجتماعى والتموين والشباب والرياضة .

وخلال الاجتماع اكد المحافظ على رؤساء مجالس ادارات شركات النيل والأهرام سرعة استكمال منظومة فتح منافذ لبيع الخضراوات والفاكهة بالجمعيات الاستهلاكية ، مع الاستفادة من مركز فرز وتغليف الخضراوات والفاكهة المنشئ بسوق العبور بطاقة اكبر لتوفير السلع لجهات اخرى غير المجمعات الاستهلاكية لتوفيرها للمواطنين بيسر وسهولة ، خاصة مع سعرها المناسب والمقارب لأسعار سوق العبور.