استهجن الشيخ محمود عاشور العالم الأزهرى ، سؤال إحدى المتابعات لبرنامجه، والتي قالت إنها خانت زوجها مع أخيه وحملت منه، فلمن تنسب الطفل.
وأوضح أن جميع الفقهاء وعلماء الدين يستنكرون مثل هذا السؤال بشدة ويرفضون الاجابة عنه لأنه ينم عن فجور وفسق وفساد لا يراعي دينا ولا خلقا ولا إنسانية ولا أي قيمة في الحياة معلقا، “انتي فاجرة”.
وأضاف في برنامجه “فتاوى”، المذاع على شاشة “الحياة 2”، إنها إمرأة سترها الله بستره، ففضحت نفسها، وأعلنت فجورها، وأكدت أنها خائنة ومجرمة وساقطة، ولا ينبغي لها أن تكون إنسانة، إنما هي إلى الحيوانات أقرب”.
وقال: “لا خلاق مطلقا في هذا السؤال، إنما هو سؤال ساقط، مثل من سألته”.