أعلنت شركة “سامسونج” أنها تعمل على استعادة هاتف “جالاكسي نوت 7” بعد أن انبعث منه دخان داخل طائرة أميركية، الأربعاء، علما أن الجهاز أعطته الشركة لمالكه بدلا من هاتف آخر ضمن حملة الاستدعاءات الأخيرة.
وأحاطت المشاكل هاتف “جالاكسي نوت 7” الذكي بسبب تكرار حوادث انفجار والاحتراق التي تعرض لها، مما دفع “سامسونغ” لاستدعاء الهواتف واستبدال بطارياتها التي قالت إنها سبب الخلل.
لكن الحادث الأخير الذي استدعى إجلاء ركاب الطائرة، يشير إلى أن الحل الذي توصلت إليه “سامسونج” لعلاج تلك الضربة القاصمة التي تعرضت لها الشركة، ربما لا يكون ناجعا، طبقا لما ورد بموقع “سكاي نيوز العربية”.
وقالت سارة زوجة الراكب بريان غرين، إن الدخان بدأ ينبعث من هاتفه داخل طائرة تابعة لشركة خطوط “ساوث وست” الجوية، وقالت إن غرين كان قد استبدل الهاتف الأصلي قبل نحو أسبوعين بعد تلقيه رسالة نصية من “سامسونج”.
وذكرت “سامسونج” في بيان إنها تعمل لاستعادة الهاتف لفهم السبب، وأضافت: “إلى أن نتمكن من استعادة الجهاز فإننا لا نستطيع تأكيد أن الواقعة تشمل هاتف نوت 7 الجديد”.
وقالت شركة الطيران في بيان، إن الطائرة أخليت بعدما أبلغ الراكب عن انبعاث دخان من هاتف “سامسونج”.
وأعلن أكبر مصنع للهواتف الذكية في العالم سحب ما لا يقل عن 2.5 مليون من هاتفها الذكي الرائد “جالاكسي نوت 7”، في 10 أسواق على مستوى العالم الشهر الماضي، بسبب عيب في البطارية أدى إلى اشتعال النار في بعض الهواتف.