اشتعلت الحرب بين نادى ريال مدريد الإسبانى ومنتخب كولومبيا بقيادة المدير الفنى بيكرمان بسبب استدعاء لاعب الوسط جيمس رودريجيز بالرغم أنه يعانى من الإصابة.
حرب بين ريال مدريد وكولومبيا بسبب رودريجيز
عنونت صحيفة "ماركا" المدريدية "جيمس رودريجيز الفوضى الأزلية"، حيث قالت إن ريال مدريد يخشى تفاقم إصابة اللاعب فى حال شارك مع منتخب بلاده فى التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 فى ظل إصرار المدير الفنى لكولومبيا على استمرار جيمس فى معسكر الفريق.
من جانبه، أبدى ريال مدريد اندهاشه من عدم ثقة منتخب كولومبيا فى الفحوصات التى خضع لها جيمس تحت إشراف الجهاز الطبى للنادى الملكى والتى أكدت معاناة اللاعب من إصابة عضلية من الدرجة الأولى والتى تحتاج من أسبوعين إلى ثلاثة للتعافى منها لذلك كان يفضل بقائه فى "فالديبيباس"، إلا أن بيكرمان مدرب كولومبيا أصر على استدعاء اللاعب وخضوعه للكشف طبى تحت إشراف جهاز المنتخب.
6 لاعبين يتدربون مع الكاستيا
على جانب أخر، تدرب 6 لاعبين فقط من فريق ريال مدريد المتاحين نظرًا لتواجد عدد كبير من اللاعبين مع منتخبات بلادهم خلال أسبوع الفيفا، مع الفريق الثانى "الكاستيا" وهم ثنائى حراس المرمى كاسيا ويانيز ودانيلو ومارسيلو وماريانو وكريم بنزيما.
فيما تدرب المدافع البرتغالى فابيو كوينتراو فى الجيم، أما لوكا مودريتش وكاسيميرو يواصلان البرنامج العلاجى الخاص بهما من أجل التعافى من الإصابة.
كروس أكثر المتضررين من غياب كاسميرو !
يعتبر توني كروس لاعب وسط ريال مدريد، هو أكثر المتضررين من غياب زميله في الفريق البرازيلى كاسميرو، فقد بدا تأثير غياب البرازيلى على كروس واضحًا بشكل كبير، حيث أصبح الأخير يلعب فى وسط الملعب بشكل متأخر .
وبحسب الإحصائيات فإن غياب كاسميرو أثر على كروس بزيادة فى تلقيه للبطاقات الصفراء،حيث لم يفت تقريبًا مباراة وألا وكروس يتلقى إنذراً.
وبحسب موقع "ديفنسا سنترال" الإسبانى، فأن غياب كاسميرو ذو تأثير واضح على الألمانى كروس، الذى أصبح يلعب فى الخلف قليلًا لتغطية غياب البرازيلى، وهو ما يجعله يأمل أن يشفى زميله فى أسرع وقت ممكن، فهذا لن يجعله يعود إلى مكانه الطبيعى فقط بل سيجعله بعيدًا عن تعرضه للبطاقات الصفراء من الحكام.