شفيت "أفا كرستيانسون" 8 سنوات من السرطان بفضل التجارب السريرية للعلاج المناعى، بعد أن تم تشخيص حالتها بالسرطان الدم الليمفاوى الحاد فى عمر الرابعة.
ونقل الموقع البريطانى "ديلى ميل" رحلة علاج "كرستيانسون" التى اتبعت الطرق التقليدية فى العلاج لمدة 4 سنوات وحدث لها انتكاسه 5 مرات، حيث اعتمدت على العلاج الكيماوى وزرع نخاع العظم والعلاج الإشعاعى ولكن لم يجد الأطباء تحسنا فى حالتها.
وبسبب الانتكاسات الخمس فكر الأطباء فى إخضاعها لطريقة العلاج المناعى الذى يعمل على تدريب أجسام المرضى لمكافحة الأورام السرطانية، وبالفعل نجح الأطباء فى شفائها، حيث تعمل طريقة العلاج المناعى على أخذ ما يقرب من 30 مليون خلية مناعية من الجسم وحقنها بطريقة معدلة باستخدام الخلايا الجذعية ثم إعادتها للجسم مرة أخرى لتتعقب المرض وتقتله بنفسها، ويعتقد الباحثون والعلماء أن طريقة العلاج المناعى هى المنهج المنتظر لمكافحة السرطان.
تحكى والدة "أفا" قائلة: "رغم العلاج والالتزام به ثم زرع النخاع العظمى حتى نقلل من فرص الانتكاسة، إلا أن ذلك لم يحدث وبعد انتكاسه 5 مرات ظننت أنى سأفقد ابنتى، وعندما بحثت عن طريق العلاج وجدنا طريقة لم تأخذ فى الانتشار ولا زال الأبحاث تجرى عليها، ولكن كان عندى أمل كبير فى انقاذ ابنتى، وخضعت "أفا" للتجارب السريرية للعلاج المناعى وهى الآن فى حالة صحية جيدة لتعود إلى طفولتها التى فقدتها منذ تشخيص حالتها من 4 سنوات".