شيع الآلاف من أهالى قرية بلكيم التابعة لمركز السنطة بمحافظة الغربية والقرى المجاورة لها، جنازة أحمد جميل عبد الصمد، والذى قتل على يد عصابة مسلحة أثناء عمله فى جنوب أفريقيا.
واتشحت القرية بالسواد حزنا على وفاة الشاب الذى خرج من قريته للعمل فى الخارج لكسب لقمة العيش، وخرج الآلاف لاستقبال جثمان الشاب بمدخل القرية، وسط صراخ وبكاء الرجال والسيدات. وتم تشييع جثمان الفقيد لمثواه الأخير بمقابر أسرته بالقرية، وقدم المشيعون واجب العزاء لأسرته.
وكان الشاب لقى حتفه فى جنوب أفريقيا على يد عصابة مسلحة، وأكدت أسرته أنه تعرض لسطو مسلح هو وشقيقه "محمد"، وتمكن شقيقه من الهرب بعد أن أطلق المسلحون النار عليهما، وطالبت أسرة الشاب وزارة الخارجية بمتابعة القضية والتحقيقات مع السلطات فى جنوب أفريقيا للتوصل إلى الجناة.
الآلاف أثناء تشييع جثمان الشاب
جنازة مهيبة لجثمان قتيل لقمة العيش بجنوب أفريقيا
الآلاف يشيعون الجثمان
الأهالى يقدمون واجب العزاء لأسرته