رحل عن عالمنا المطرب الشعبي “سيد الشاعر”، المعروف أنه من جيل التسعينات، في صمت شديد بمنزله، بدون أن يكون قد سبق وفاته أي أعراض لمرض أو مشاكل صحية، فقد كان الراحل يتمتع بصحة جيدة في الفترة الأخيرة، حسبما ردد بعض أفراد أسرته في بعض الصحف.
يعتبر سيد الشاعر من أشهر الفنانين الشعبين في مصر خلال العقدين الماضيين حيث كان له لونه الخاص به الذي يميزه عن غيرة من مطربى جيله, فقد اختار الراحل الشكل المصري الصعيدي بالجلباب التقليدي، واصطحب معه ربابته وكان له استعراض مميز مع الغناء، كما كان يحدث حالة من البهجة كان معروفا بها في الحفلات والأفراح.

ولد الفنان سيد الشاعر في منطقة “قامولا” بالبر الغربي بالأقصر, قبل أن يغادرها متجهًا للمنوفية، حيث تزوج وعاش لفترة طويلة قبل أن يستقر في القاهرة بعد أن ذاع صيته, واشتهر بين الناس بأغانيه المميزة والفريدة والمختلفة عن باقي الألوان.
مشواره الفني
كانت بدايته الفنية من خلال العزف بمنتهى البراعة على آلة الربابة في الأغاني الصعيدية بالأفراح الشعبية، وحصل على النجاح والشهرة واستطاع أن يكون لديه الكثير من المحبين والمعجبين لأغانيه الشعبية ذات التراث القديم، وله العديد من الأغاني الشهيرة مثل أغنية “أحنا أخوات” وأغنية “الستات” التي لاقت نجاحا عندما عرضت على التلفاز كفيديو كليب، وله العديد من المعجبين والمحبين في الصعيد الذين يتمتعون ويرقصون على أغانيه بالأفراح.
اشتهر المطرب الشعبي سيد الشاعر بغناء “المواويل” فهذا ما كان يميزه ويظهر شهرته؛ حيث أنه لدية العديد من الأعمال الأخرى وهي: “ولدى يا ولدى”، “رنة خلخال”، “بحبك كده لله”، “يحنن”، “تاهت ولقيناها”، “جبلى”، “دقي يا ربابه”، “أنت يا أنت”.
لم يكتفي الشاعر بظهور لونه في الغناء فقط, ولكنه كان يظهر في الأعمال التليفزيونية بالرجل الصعيدي حينما كان يغني أغانيه؛ حيث ظهر في حفلات ليالي التليفزيون وقدم ألبومات مثل “هونجا كونجا” و “أبو الليالي”.
تجاهل النجوم لوفاة سيد الشاعر
أثار تجاهل نجوم الطرب الشعبي نعي المطرب سيد الشاعر بشكل مفاجئ حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي.
ومن أبرز الفنانين الذين تعرضوا للانتقاد بسبب تجاهلهم خبر وفاة المطرب الشعبي سيد الشاعر، “حجازي متقال” و”بوسي و”أمينة” و”سعد الصغير”.
وقد انهالت تعليقات كثيرة تدعو له بالرحمة والمغفرة، بعد ما انتشر خبر وفاته عن طريق مواقع الفن وعن طريق بعض من رواد مواقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” و”تويتر” هذا الخبر الأليم.

كما أعرب الفنان نادر نور الشهير بـ”أبو الليف”على حسابه الشخصي بـ”الفيس بوك”، عن حزنه الشديد لوفاة نجم الأغنية الشعبية سيد الشاعر، موضحا أن خبر وفاته أحزنه كثيرا لأنه كان صديق مقرب له, قائلاً :” إنا لله وإنا إليه راجعون، توفى إلى رحمة الله، الصديق الفنان، تاركًا ذكرى عطرة في نفوس كل من رافقوه”.
كما كتب الفنان “مجد القاسم” من خلال حسابه الخاص على موقع “فيس بوك”, قائلاً: “الله يرحمك يا سيد.. الصديق الطيب والكريم والوفي اللهم ادخله فسيح جناتك وارحمه برحمتك”.
الفن الشعبي والغناء الشعبي فن أصيل يجب أن يحترم ويقدر من قبل الجهات الخاصة بالفن ومن وزير الإعلام, والفنان سيد الشاعر قدم للجمهور أعمالا أسعدتهم ورسمت البهجة على وجه من يحبونه؛ لذلك سيترك أثرا كبيرا في عالم الفن؛ حيث أنه كان يقدم لونا فنيا مختلفا ومميزا وأصيل ونادر.