قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إنه ثمة رابط بين تهديدات واشنطن لموسكو، واستهداف السفارة الروسية في دمشق.

وقالت المتحدثة الروسية -في تصريح أوردته وكالة أنباء /تاس/ الروسية اليوم الخميس- "نقوم الآن في موسكو بدراسة العلاقة التي تربط استهداف السفارة الروسية بدمشق مع تهديدات واشنطن لروسيا".

كما اتهمت زاخاروفا الغرب بعدم وضعه في الاعتبار الوضع الإنساني في سوريا، ومحاولته فقط حماية المسلحين من جبهة النصرة من الضربات والغارات الجوية على معاقلهم في سوريا.

كانت وزارة الخارجية الروسية قد أفادت أمس الأول الثلاثاء بأن سفارتها فى العاصمة دمشق تعرضت للقصف بقذائف الهاون دون وقوع أى إصابات.

وأكد وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف أن قصف السفارة جاء نتيجة لتصرفات من "يثيرون استمرار الصراع فى سوريا مثل الولايات المتحدة وحلفائها".