تكثف الأجهزة الأمنية بالمنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية جهودها لضبط أربعة أشخاص اطلقوا النار على الحراسة الخارجية لمقر شرطة محافظة القطيف ، مما أسفر عن مقتل جندي.
وصرح الناطق الإعلامي لشرطة المنطقة الشرقية ، بأن الحراسة الخارجية لشرطة محافظة القطيف تعرضت بعد منتصف ليلة يوم أمس الثلاثاء ، لاطلاق نار كثيف من سيارة كان يستقلها أربعة أشخاص ملثمين، مما نتج عنه إصابة الجندي عبدالسلام برجس صياح العنزي ، واستشهاده قبل وصوله إلى المستشفى ، كما تعرض مبنى الشرطة وإحدى الدوريات لبعض التلفيات.
وأضاف أن الجهات المختصة لاتزال تباشر إجراءات الضبط الجنائي لهذه الجريمة الإرهابية التي لا تزال محل المتابعة الأمنية.