عقد اللواء مجدى عبد الغفار، وزير الداخلية، اجتماعًا موسعًا بعدد من مساعدى الوزير وقيادات الوزارة لتقييم الخطط الأمنية الموضوعة فى ظل التحديات التى تشهدها البلاد خلال الفترة الحالية.

وقد استهل الوزير الاجتماع بتوجيه التهنئة لجميع رجال الشرطة بمناسبة العام الهجرى الجديد، ونصر أكتوبر المجيد، ثم استعرض الإجراءات الأمنية التى اتخذتها جميع قطاعات الوزارة للحفاظ على ما تحقق من أمن واستقرار فى ربوع الوطن، لاسيما فى ظل مواصلة قوى الشر والإرهاب محاولاتها الآثمة للنيل من النجاحات التى تحققت بجميع المجالات الأمنية والاقتصادية والسياسية.

وشدد عبد الغفار على ضرورة أن تتسلح القوات باليقظة التامة والجاهزية المستمرة للتعامل وبمنتهى الحزم مع أي محاولات إرهابية إجرامية تترصد بمقدرات الوطن وأمنه، وتسعى لتعكير استقرار الوطن والمواطنين، وتقويض مسيرة التنمية والنماء، لا سيما فى ضوء ما حققته الأجهزة الأمنية من ضربات إجهاضية ناجحة خلال الفترة الأخيرة.

كما شدد على ضرورة اضطلاع جميع القيادات الشرطية بمداومة المرور والتواجد المؤثر بجميع القطاعات الأمنية والحرص على تبصير القوات بأبعاد التحديات التى تترتب على تنامى التواجد الإرهابى كمحصلة للصراعات الإقليمية التى تشهدها المنطقة والتى توفر البيئة الخصبة لانتشاره.

ووجه الوزير بضرورة تكثيف الجهود لمواجهة ظاهرة الهجرة غير الشرعية بكل حزمٍ، وتحديد واستهداف السماسرة والمهربين ودوائر ارتباطاتهم، الذين يتاجرون بالبشر ودمائهم ويحتالون على شبابنا بدعوى توفير فرص عمل لهم بالخارج، واتخاذ جميع الإجراءات القانونية قبلهم.

كما وجه وزير الداخلية الأجهـزة المعنية بضرورة تشديد الرقابة وتكثيف الحمـلات عـلى الأســواق ومواجهة محاولات احتكار السلع والغش التجارى والتلاعب فى الأسعار واتخاذ الإجراءات التى تكفل ضمان وصول السلع بالأسعار والجودة المناسبة لجمهور المستهلكين.

وطالب الوزير بتكثيف الحملات المرورية على شتى المحاور والطرق فى إطار العمل على الحد من الحوادث المرورية والحفاظ على أرواح المواطنين وسلامتهم، وشدد على ضرورة التواجد الفعال بمختلف المستويات للتدخل الفورى والتعامل مع أي تكدسات مرورية أو ازدحام بالطرق لمحاصرتها وتحقيق السيولة المطلوبة.

وشدد على ضرورة العمل على تحقيق الانضباط المرورى من خلال تطبيق قواعد قانون المرور بحسم على جميع المخالفات.