من المؤكد أن تجربة الحمل بكل ما تحمله من تفاصيل مرهقة وصعبة، ويكون لها الكثير من التأثيرات سواء نفسية أو صحية على المرأة التى تمر بهذه التجربة التى تتغير وتتحول وتتبدل ظروفها وفق طريق تعاملنا معها، وهو ما أثبتته تجارب لكثير من النساء، بعضهن استسلم للخرافات بأن المرأة الحامل يجب أن لا تبذل مجهودا إضافيا وعليها أن تكرس حياتها طوال الـ9 أشهر للنوم وتناول الطعام فقط، وجدت أخريات أنه يجب الاستمتاع بهذه الأشهر والحفاظ على أجسادهن وممارسة الرياضة، تجربة مثيرة خاضتها مجموعة من النساء ونشرن صورهن على إنستجرام فى مراحل الحمل المختلفة ليثبتن أنهن كانوا قادرين على الحفاظ على أوزانهن وكذلك ممارسة الرياضة وكذلك مع الحفاظ على صحة الجنين .
ونشر موقع "الاندبندنت" فى تقرير له تجارب النساء اللاتى مارسن الرياضة أثناء حملهن ومرت التجربة بسلام، دون أن يؤثر ذلك على صحة الأجنة..

أم قررت نشر صورتها أثناء الحمل المختلفة على إنستجرام
"تجربة مثيرة" هكذا وصفت هذه الأم ما قامت به أثناء حملها الأول، فقد قررت أن تنعم بجسد رياضى وطفل فى الوقت نفسه، ما كان عليها إلا أن تتبع بعض الأنظمة الغذائية الصحية وكذلك ممارسة الرياضة بشكل مستمر، كما أنها تجاهلت كافة الأراء السلبية التى كانت تخبرها بأن ما تفعله خطر على صحة الجنين، حيث كانت تبتعد تماماً عن تناول الوجبات ذات السعرات حرارية مرتفعة وغيرها من التفاصيل الأخرى التى ساعدتها لكى تحصل على هذا الوزن القاسى فى فترى الحمل وما بعد الولادة.
من الأسبوع الـ14 إلى الأسبوع قبل الأخير 39 أى الأسبوع قبل الأخير استعرضت فى مجموعة الصور التى نشرتها، كيف استطاعت أن تحافظ على شكل جسدها بهذا الشكل، وتقول أنها مارست الرياضة خلال الـ9 أشهر، وعلى الرغم من أن هناك الكثير من التحذيرات التى وجهها لها البعض إلا أنها أصرت على تمارس الرياضة بالتعاون مع الطبيب الخاص بها والذى ساعدها على أن تمر فترة حملها بسلام، ودون أن تكسب وزنا زائدا.

الحمل والرياضة
يؤكد التقرير كذلك أن هناك الكثير من السيدات قررن خوض التجربة بعد نشر هذه الصور، خصوصاً أن بعض السيدات يكتسبن وزن زائد كما يعرض ذلك حياتهن وحياة الأجنة لخطر حقيقى، لذا وجدن أن الطريقة الأفضل للمحافظة على رشاقتهن خلال هذه الفترة وهو التحدى الذى من الممكن أن ينتشر خلال الأيام المقبلة على إنستجرام.