أصدر الكاتب والباحث الإماراتي سالم الكتبي، دراسة جديدة بعنوان "دولة الإمارات العربية المتحدة والقضية الفلسطينية دراسة تاريخية".

تدخل هذه الدراسة ضمن سياق التوثيق التاريخي لمواقف دولة الإمارات العربية المتحدة و سياساتها القومية والإنسانية في دعم القضية الفلسطينية، منذ سنة 1971، وإلى غاية الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في يوليو 2014.

وخلصت الدراسة، في 60 صفحة بعنوان "دولة الإمارات العربية المتحدة والقضية الفلسطينية - دراسة تاريخية"، إلى أن دولة الإمارات، كانت على مدى أربعة عقود، أكثر الدول العربية دعما للقضية الفلسطينية، سواءً تعلق الأمر بالدعمين، السياسي أو المالي.

في هذا الصدد، تشير الدراسة الجديدة، إلى أن دولة الإمارات قدمت حوالي ملياري دولار أميركي كمساعدات مالية للفلسطينيين في الفترة الممتدة ما بين 1971 و2013.

من جهة أخرى تطرقت الدراسة البحثية إلى الجهود التي بَذلها مؤسس دولة الإمارات، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في دعم صمود المقاومة الفلسطينية آنذاك ضد الاحتلال الإسرائيلي، حيث قال في تصريح شهير سنة 1973 "النفط العربي ليس أغلى من الدم العربي".

وهي الجهود التي سار عليها خلفه، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الذي جعل دعم القضايا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية في مقدمة أولويات السياسة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة التي ترفض أي مظاهر للتطبيع مع إسرائيل.

واعتمدت الدراسة التي قام بها الكتبي، على منهج تاريخي - تحليلي مركب، يقوم على رصد مواقف دولة الإمارات العربية المتحدة من القضية الفلسطينية عبر المراحل المختلفة التي مرت بها هذه القضية وتحليل تلك المواقف سواءً كانت خطبًا، أو تصريحات، أو بيانات، أو خطوات عملية.