قال الشيخ احمد ممدوح مدير إدارة الأبحاث الشرعية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية أنه يكره الدخول الى الخلاء بالأساور او السلاسل المنقوش عليها اسم الله او النبي صلى الله عليه وسلم وذلك من باب التعظيم لله ولرسوله .

وأضاف خلال برنامج "فتاوى الناس" المذاع على فضائية الناس أن الكراهة هنا من منطلق ان هذا المكان مخصص لقضاء الحاجة ومهما يكن درجة نظافته كما هو في الفنادق مثلا او بعض المنازل الفارهة فلا يصح ان ندخل اسم الله ورسوله في هذا المكان .

وأوضح ان الدخول بها سهوا او مضطرا كأن تكون في الشارع ولا تستطيع تركها خارج دورة المياه منعا من السرقة فيجوز ان يدخل بها ولا إثم عليه أما بالنسبة للموبايل المسجل عليه المصحف فيجوز الدخول به لأنه ليس مصحفا حقيقيا ملموسا باليد أو كتاب ديني به أحاديث وقرآن بل عبارة عن موجات. ويجوز أيضا حتى ولو كانت خلفية الشاشة آية قرآنية .