قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلين سوريين تدعمهم القوات المسلحة التركية استعادوا السيطرة على قرية تركمان بارح من مقاتلي تنظيم داعش هذا الأسبوع.

وتقع المنطقة جنوب غربي بلدة الراعي الإستراتيجية وعلى بعد ثلاثة كيلومترات شرقي دابق وهي قرية لها أهمية رمزية للمتشددين بسبب ارتباط اسمها بقصص تاريخية.

ويظهر مقطع فيديو نُشر على الانترنت أمس الأربعاء (5 أكتوبر تشرين الثاني) مقاتلي معارضة في تركمان بارح بعد أيام من تفجير نفذه تنظيم داعش سبَب أضرارا كبيرة وأجبرهم على الانسحاب.

وقال قيادي في الفيديو "إحنا في تركمان بارح ولله الحمد التقدم مستمر بإذن الله تعالى."

وقالت تركيا أمس إن المعارك مع داعش هي جزء من عملية "درع الفرات" التي تنفذها تركيا والتي أسفرت عن مقتل جندي و23 متشددا.

وأثار دخول تركيا إلى سوريا مخاوف من تصعيد جديد في صراع إقليمي محفوف بالمخاطر.

وتقول أنقرة إن مساعيها لتطهير حدودها من متشددي داعش مشروعة بموجب القانون الدولي بوصفها دفاعا عن النفس بعد شهور من الهجمات الصاروخية والتفجيرات في مدن على طول الحدود.