أعلن المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية أن العمليات العسكرية في مديرية نهم شرقي صنعاء تسير وفق الخطط المرسومة ، والميليشيات الحوثية في تراجع مستمر.
ونقل المركز عن مصدر عسكرى أن قوات الجيش والمقاومة المؤيدة له وقوات التحالف تمشط وتؤمن المواقع التى سيطرت عليها فى أول يوم من عمليات “التحرير موعدنا” وتطارد فلول الميليشيات في منطقة نهم ، وأشار المصدر إلي أن جبهات القتال في نهم يسودها هدوء حذر منذ مساء أمس ، بعد أن شهدت مقتل 23 من عناصر ميليشيات الحوثيين وصالح وإصابة 25 منهم بالإضافة إلى مقتل 12 من قوات الجيش والمقاومة .
وأوضح المصدر أنه تم أسر 4 من عناصر المليشيات أثناء تطهير موقع جبل المنارة الاستراتيجى .
وكانت قيادة الجيش اليمني الموالي للشرعية قد بدأت أمس بدعم من المقاومة وقوات التحالف العربى عملية عسكرية بهدف تحرير مديرية نهم والتقدم نحو العاصمة صنعاء واستطاعت القوات الحكومية خلال اليوم الأول من العملية تحرير عدد من المواقع والقرى والجبال المهمة في المديرية منها جبل المنارة الاستراتيجي والذى يطل على منطقة المديد مركز مديرية نهم ومنطقة ابن غيلان آخر مناطق نهم باتجاه منطقة بنى الحارث شمالي صنعاء أكبر مناطق أمانة العاصمة كما أصبح بإمكان القوات الحكومية التقدم واستهداف مواقع المليشيات في بنى الحارث ومديرية بنى حشيش شمال شرقي صنعاء.
وعلى الجانب الآخر اعترفت جماعة أنصار الله الحوثيين وحليفها حزب المؤتمر بالهجوم الذى شنته قوات الجيش الموالى للشرعية على ما تبقى من مناطق مديرية نهم تحت سيطرة المليشيات إلا أنها لم تعطها اهتماما كبيرا في محاولة لإظهار العملية وكأنها ضمن الاشتباكات اليومية التي تحدث دائما في المنطقة في الفترة الأخيرة .
وقالت وكالة الأنباء اليمنية في صنعاء التي تديرها الجماعة فى خبر مقتضب أن قوات الجيش واللجان الشعبية صدت زحفا للمنافقين - علي حد تعبيرهم - باتجاه نهم وكبدوهم خسائر كبيرة .. ونقلت عن مصدر عسكرى أن 52 من عناصر المنافقين قتلوا في المعارك .
والمنافقون اسم جديد أطلقته جماعة الحوثيين على قوات الجيش والمقاومة الموالين للرئيس عبد ربه منصور هادى بعد أن كانت تصفهم قبل 4 أيام بالمرتزقة.