أكد النائب فايز بركات، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، على أهمية احترام مهنة المعلم وتبجيلها بالتزامن مع الاحتفال "باليوم العالمي للمعلم" مشيرًا إلى أن المعلم هو المسئول الأول عن تربية وتثقيف وتنوير الطلاب في كافة المراحل التعليمية ويقع على عاتقه مهمة بناء وتكوين شخصيتهم خاصة في المراحل الأولى من تعليمهم.

وأشار النائب إلى أن النهوض بالعملية التعليمية في مصر لا يكون من خلال بناء مدارس جديدة وتوفير الفصول للطلاب فقط ولكن الأهم هو الاستثمار في الطاقات البشرية التي تؤدي إلى تطور فعلي وملموس على أرض الواقع، مؤكدا أن كل برامج التطوير التي لا تنطلق من العناية المهنية بالمعلم، هي هدر وتضييع للوقت والجهد والمال.

وطالب النائب بضرورة تهيئة مناخ مناسب للمعلم وتحسين ظروفه المادية والاجتماعية بعد قيام عدد كبير من المعلمين بإعطاء دروس خصوصية لإعالة أسرهم وتسديد التزاماتهم المالية، بالإضافة إلي الاهتمام بنموه المعرفي بشكل يتناسب مع متطلبات المرحلة الراهنة، وهو ما يساعد على معالجة سلبيات التعليم التي تفشت في السنوات الأخيرة.

واقترح النائب إطلاق مبادرة شعبية ورسمية تهدف إلى لإعادة هيبة المعلم في نفوس الطلاب والطالبات، وغرس أهمية احترام المعلم، وتشجيع وتحفيز المعلمين والمعلمات، ودعمهم من خلال اكتساب مهارات التعامل الإيجابي مع الطلاب وتشجيع التعاون بين المدرسة والبيت وذلك باستخدام الوسائل المبتكرة والابتعاد عن الوسائل التقليدية التي لا تجد قبولًا من قبل الطلاب من خلال الاعتماد على وسائل التواصل الاجتماعي علي سبيل المثال لرفعة شأن المعلم ومهنة التعليم والتصدي للرسائل السلبية ضده.