كشفت دراسة جديدة نشرتها صحيفة "بريتش مديكال جورنال" البريطانية الطبية عن أن السيدات اللاتي تتجاوز أعمارهن 40 عاما يمكنهن بأمان الخضوع لاختبارات سرطان عنق الرحم مرة واحدة كل عشر سنوات.

وقالت الصحيفة إنه في الوقت الحالي فإن البريطانيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 25 و49 عاما تتم دعوتهن للخضوع للفحص كل ثلاث سنوات والسيدات اللائي تتراوح أعمارهن بين 50 و64 عاما يتم فحصهن كل خمس سنوات.

غير أن الدراسة التي شملت أكثر من 43 ألف سيدة هولندية، خلصت إلى أنه في حال تجاوز السيدات بالفعل لهذا الاختبار بضع مرات، ووجد أنه ليس لديهن الفيروس المرتبط بسرطان عنق الرحم، فإن خضوعهن للفحص مرة كل عشر سنوات سيكون آمنا تماما.

من جانبهم، قال خبراء بلجنة الفحص الوطني البريطانية إنهم يقومون بمراجعة المعدلات التي ينبغي على النساء إجراء اختبارات وفحوصات سرطان عنق الرحم، ومن المقرر أن يتم نشر اقتراحاتهم الجديدة بحلول العام المقبل.