تعرض رجل أمريكى، يدعى "ريان جراسلى"، لأغرب موقف فى حياته داخل مستشفى بولاية "يوتا" كاد يفقد على إثره عقله، فبعد ولادة طفله الذى كان ينتظره بفارغ الصبر، اكتشف أنه مضطر إلى دفع رسوم مقابل احتضان رضيعه وحمله بين ذراعيه، فيما بلغت قيمة فاتورة الولادة أكثر من 13 ألف دولار.

وفوجئ "جراسلى" بأن فاتورة المستشفى أدرجت رسوم لاحتضانه لابنه بعد ولادته، وحددت ثمن الاحتضان بـ40 دولار، فيما بلغت تكلفة الإسعافات الأولية التى تلقتها زوجتها فور وصولها المستشفى 300 دولار.

وقام "جراسلى" بنشر صورة تلك الفاتورة الغريبة على مواقع التواصل الاجتماعى، حيث حققت 5 ملايين مشاهدة، وأعرب رواد تلك المواقع عن استيائهم من الفاتورة وانتقدوا اضطرار شخص لدفع 13 ألف دولار لأجل عملية ولادة، ناهيك عن دفع 40 دولارا فقط كرسوم "احتضان المولود".