أكد الدكتور هشام الخياط، أستاذ الكبد والجهاز الهضمى بمعهد تيودور بلهارس، أن الالتهام الذاتى للخلية أو " autophagia " اكتشاف يوشينورى اليابانى الحاصل على نوبل 2016، يعتبر الطريق إلى الشفاء من السرطان وفيروس بى.
وقال الدكتور هشام الخياط إن الالتهام الذاتى هى طريقة من طرق التدمير الذاتى التى تلجأ لها الخلايا فى الجسم للتخلص من الخلايا المصابة بالعدوى، أو الخلايا السرطانية، وهذا يعنى أنها طريقة طبيعية يلجأ إليها العضو المصاب للقضاء على الخلايا الهرمة أو المصابة بالعدوى أو السرطانية، وذلك عن طريق التهام الخلية الذاتى لنفسها عن طريق تحفيز الجينات التى تساعد على تحلل الخلايا وابتلاعها لذاتها، للقضاء على الخلايا المسنة والهرمة.
وأوضح الدكتور هشام أن هذا يفتح الباب إما تجديد العضو لخلاياه أو اكتساب خلايا شابة جديدة وكذلك للقضاء على الخلايا المصابة بالعدوى لكى لا تعدى الخلايا السليمة فى العضو، بالإضافة إلى التخلص من الخلايا السرطانيه أولا بأول، وذلك لمنع استفحال وانتشار السرطان .
وأشار الدكتور هشام إلى أن الالتهام الذاتى للخلية هى طريقة من طرق الموت المبرمج للخلية، والتى اكتشفها العالم اليابانى يوشينورى أوسومى بعد مجهود مضنٍ استكمل به ما توصل إليه العلماء بدأ من الستينيات من القرن الماضى، موضحا أنها طريقة من طرق التحلل الذاتى للخلية عن طريق الإنزيمات الخلوية التى تستخدم فى تحلل الأعضاء المصغرة من الخلية واحدا تلو الآخر .
وأضاف الدكتور هشان أنه قد اكتشف أيضا أن بعض الخلايا السرطانية والفيروسات تمنع التحلل الذاتى للخلية عن طريق تحفيز بروتين يساعد على إحباط الموت المبرمج للخلية، ومن ثم لجأ العلماء حديثا إلى طرق مبتكرة لعلاج السرطان والفيروسات عن طريق إحباط هذا البروتين الذى يمنع تحلل الخلية ذاتيا فى حالة الإصابة بالسرطان أو الفيروسات، وبالتالى يؤدى إلى تحلل الخلية المصابة وموتها، وبذلك يمهد الطريق للشفاء.
وقال الدكتور هشام إن من هذه الأدوية التى تم طرحها فى أسواق الدواء مؤخرا بعد إجازتها من قبل منظمه الأدوية والأغذية الأمريكية دواءان مهمان، مشيرا إلى أن الدواء الأول هو تروفادا، ويستخدم فى علاج العديد من السرطانات مثل سرطان الجلد، ودواء بريبرانت أو تترالوجيك الذى يستخدم فى علاج السرطان، وعلاج مرضى فيروس بى، وذلك بإحباط البروتين المانع للتحلل الذاتى للخلية المصابة، وتحفيز على الجانب الآخر الجين أو البروتين المساعد على التحلل الذاتى والالتهام الذاتى للخلية أو الموت المبرج للخلية، وبالتالى يساعد على الشفاء من كل من السرطان أو الخلايا المصابة بفيروس بى، وبالتالى الشفاء التام من فيرس بى.