أعلن المتحدث باسم التحالف الدولي لمحاربة داعش الكولونيل كريس جارفر أن التحالف يلاحق ما بين 100 إلى 200 عنصر من تنظيم “داعش” استخدموا مدنيين دروعا بشرية للفرار من منبج السورية، بعد اختطافهم ووضعهم في سيارات وشاحنات خاصة بهم.
وقال جارفر - في تصريحات أوردتها قناة “العربية” الإخبارية اليوم الأربعاء: “إن المدنيين شوهدوا مع المسلحين في كل المركبات التي استخدموها أثناء عمليات الهروب، ما دفع قوات سوريا الديمقراطية لعدم الاشتباك معهم، تجنبا لوقوع خسائر بين المدنيين”.
وأكد جارفر أن التحالف يواصل ملاحقتهم، موضحا أنه تم الإفراج عن مئات المدنيين في القافلة، فيما تمكن آخرون من الفرار.‎