قال دونالد ترامب مرشح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأمريكية إن الأدلة الأولية في حادثة مقتل شاب أسود برصاص الشرطة في مدينة ميلووكي بولاية ويسكنسن تشير إلى أن ما فعلته الشرطة كان مبررا.
وأثار مقتل الشاب ويدعى سيلفيل سميث (23 عاما) في مطاردة للشرطة في منطقة أغلب سكانها أمريكيون من أصول أفريقية يوم السبت الماضي احتجاجات لعدة أيام.
وقال ترامب لمحطة “فوكس نيوز” بعد أن زار شرطة المدينة “يجب أن ننصاع للقوانين وإلا لن يكون لدينا دولة”.
وكانت سلسلة من عمليات إطلاق النار المميتة من جانب الشرطة أثارت احتجاجات في أنحاء الولايات المتحدة.
وفي حادثة ميلووكي، أوقفت الشرطة يوم السبت الشاب سيلفيل سميث، ثم فر هاربا.
وقالت الشرطة إنها أطلقت النار عليه لأنه كان يحمل بندقية غير مرخصة ورفض إلقائها.
وقال ترامب: “جرى توجيه البندقية صوب رأسه (رأس ضابط شرطة) ويعتقد بأنها كانت جاهزة للإطلاق”.
وأضاف: “من يكون له مشكلة مع هذا الأمر؟ هذا ما تقوله الرواية (الخاصة بالتحقيقات في الحادث). ربما لا يكون هذا صحيحا. وإذا كان هذا صحيحا، فلا يجب على الناس إثارة الشغب”.
والتقى ترامب، ملياردير العقارات الذي أذهل العالم السياسي بفوزه في انتخابات الحزب الجمهوري للترشح للرئاسة، مأمور مقاطعة ميلووكى ديفيد كلارك في اجتماع خاص يوم الثلاثاء.
ووضع كلارك قوات الحرس الوطني في الولاية في حالة تأهب، لكن لم يجر الاستعانة بها حتى الآن.
وكان ترامب أيد بشكل واضح جهود الشرطة خلال حملته الانتخابية.
ويتخلف ترامب عن منافسته هيلاري كلينتون مرشحة الحزب الديمقراطي للانتخابات الأمريكية في استطلاعات الرأي قبل الانتخابات المقرر إجراؤها في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بعد سلسلة من التصريحات المثيرة للجدل.
ومن المقرر أن يلقي ترامب كلمة في وقت لاحق من اليوم في اجتماع حاشد في ميلووكي.