حذر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من كارثة إنسانية، لم يسبق لها مثيل في حلب السورية، داعيا روسيا والولايات المتحدة إلى التوصل سريعا لاتفاق وقف إطلاق النار في المدينة ومناطق أخرى في سوريا.
وقال كي مون في تصريحات أوردتها قناة “سكاي نيوز” الإخبارية اليوم الأربعاء إن القتال للسيطرة على الأرض والموارد يباشر من خلال هجمات عشوائية على مناطق سكانية بما في ذلك من خلال استخدام البراميل المتفجرة وقتل مئات المدنيين ومن بينهم عشرات الأطفال، لافتا إلى أن جميع أطراف الصراع تفشل في التقيد بما عليها من التزام لحماية المدنيين.
وجدد بان كي مون دعوة للأمم المتحدة لوقفة إنسانية لمدة 48 ساعة على الأقل في القتال في حلب من أجل تسليم المعونات وحث أيضا موسكو وواشنطن للتوصل سريعا إلى اتفاق بوقف إطلاق النار.
وفي الأسابيع القليلة الماضية تصاعد القتال للسيطرة على حلب المنقسمة بين الأحياء الغربية التي تسيطر عليها قوات الحكومة والأحياء الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة مما تسبب في مقتل المئات وحرمان مدنيين كثيرين من الكهرباء والماء والإمدادات الحيوية.