شكا أهالى منطقة فاطمة الزهراء بحى الضواحى للدكتور خالد فهمى وزير البيئة، بعد أن فوجئوا بأنهم سقطوا من حسابات المحافظ اللواء عادل الغضبان الذى تركهم يعيشون فى مستنقع من القمامة ومياه الصرف الصحى التى تحيط بوحداتهم السكنية التى تحولت إلى مكان تفوح منه الروائح الكريهة التى تزكم الأنوف، ناهيك عن الفئران التى تكشر عن أنيابها والناموس الذى يؤرق حياتهم والأمراض التى تفتك بحياة أولادهم .
وتقول أم هاشم ربة منزل 35 سنة حياتنا أصبحت مستحيلة بعد أن أصبحت مياه الصرف الصحى والقمامة ظاهرة تؤرق السكان وخاصة بعد أن فشل المحافظ الغضبان فى احتواء الأزمة ليرحم أطفالنا من الأمراض والفيروسات التى تفتك بهم.
أما محمد عبد المطلب 55 سنه موظف بالديوان العام يؤكد أنهم أرسلو العديد من الفاكسات لرئيس الحى ولكن دون فائدة وشكوى أخرى للمحافظ أثناء تفقد المنطقة التى أغرقتها مياه المجارى ووعد بإنهاء المشكلة وللأسف لم يفى بوعده فتظاهرنا وقطعنا الطريق ولما الحكومة حضرت قلنالهم احنا عايزين نعيش فى بيئة نظيفة وتم كسح مياه الصرف ورجعت تانى من المسئول ؟

مياه المجارى تغرق الوحدات السكنية

مياه الصرف الصحى أسفل كابينة الكهرباء

مدخل العمارات تحيط بها مياه الصرف الصحى

الحمير تبحث عن غذائها وسط القاذورات وصناديق القمامة

برك ومستنقعات من مياه المجارى تؤرق حياة السكان

القاذورات تشوه الوجه الحضارى بمنطقة فاطمة الزهراء

طفلة تلهو بالقرب من مياه الصرف الصحى