استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، نظيره السوداني عمر البشير، خلال زيارته إلي مصر لمدة 4 أيام، لحضور احتفالات الذكرى الـ 43 لنصر أكتوبر المجيدة، وأشار أعضاء مجلس النواب إلي أن الخلافات بين مصر والسودان الشقيق هي مجرد خلافات أخوية وأن السودان هي الامتداد الطبيعي لمصر في الجنوب وأنها البعد الإستراتيجي لمصر.

في البداية رحب النائب احمد إمبابي، وكيل لجنة الشئون العربية بمجلس النواب، باتفاقيات التعاون وتحرير التجارة الموقعة بين مصر والسودان، مؤكدا أنها تفتح صفحة جديدة في العلاقات المصرية الإفريقية بشكل عام، لافتا إلى أنه كان من الضروري العمل على احتواء السودان خاصة في ظل المحاولات الإخوانية لضرب العلاقات بين البلدين.

وأكد إمبابي في تصريحات لـ"صدى البلد"، أن السودان هي الامتداد الطبيعي لمصر وقديما كانتا دولة واحدة، لافتا إلى أن تحرير التجارة مع السودان يدعم الاقتصاد المصري، ولفت النائب إلى وجود استثمارات مالية عديدة لمصر بالسودان، كما ان أبناء الجالية السودانية متواجدون بمصر في انتشار واسع.

وقال النائب أحمد فرغلي عضو لجنة الشئون العربية بمجلس النواب، إن السودان هي الامتداد الطبيعي لمصر في الجنوب وأنها البعد الإستراتيجي لمصر، وأن هذه الزيارة مهمة جدًا لتوطيد العلاقات المصرية السودانية، مشيرًا إلي أن الخلافات بين مصر والسودان في الفترة الماضية أدي إلي تدخل إسرائيل في الشئون الداخلية للسودان وبناء دولة جنوب السودان.

وأضاف "فرغلي" في تصريحات لـ "صدي البلد"، أن زيارة الرئيس السوداني عمر البشير إلي مصر لن تنهي جميع الخلافات بين البلدين، ولكنها سوف تفتح بابا جديدا لحل الخلافات وتحسين العلاقات بين البلدين.

وأشار عضو لجنة الشئون العربية بالبرلمان إلي أن الرئيس السيسي منذ توليه الرئاسة يصلح العلاقات مع جميع الدول الأفريقية وأن العلاقات مع السودان يجب أن تكون مميزة لأن لها دورا قويا في حماية الحدود الجنوبية لمصر، مؤكدًا أنه لن يتم التفريط في أي أرض من الأراضي المصرية.

ومن جانبه قال النائب فؤاد أباظة، وكيل لجنة الشئون العربية بمجلس النواب، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي بقدراته يستطيع تجميع قيادات الدول العربية وتجميعهم على هدف واحد لصالح أمن منطقتنا العربية.

وأضاف "أباظة" في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، أن لقاء الرئيس السيسي والرئيس السوداني عمر البشير، هو لقاء أخوى سيساهم في تقريب وجهات النظر بين البلدين.

وأشار إلى أن الخلافات بين السودان ومصر خلافات أخوية، وفي النهاية كلنا عرب ومصلحتنا واحدة، ولن تؤثر أي خلافات على علاقتنا بالدول العربية.

وشدد على أن مصر طوال عهدها وهى مناصرة للدول العربية، وتحملت عناءً كبيرا في طريق تحرير الشعوب العربية.