قال أحمد الزيني، رئيس شعبة مواد البناء بغرفة القاهرة التجارية، إن هناك توقعات بارتفاع أسعار الحديد بقيمة تبلغ نحو 150 جنيها خلال الفترة المقبلة.

وأضاف "الزيني"، أن الزيادة نتيجة ارتفاع أسعار الدولار ليسجل 13.15 جنيه للبيع بالسوق السوداء، بالتزامن مع وجود ندرة فى العرض واعتماد صناعة الحديد على استيراد الخامات من الخردة والبليت بنسبة 100٪ أدى الى زيادة أسعار مواد البناء فى السوق المصرية.

ولفت رئيس شعبة مواد البناء بغرفة القاهرة التجارية، إلى أن حجم القوى الشرائية لمواد البناء انخفض بنسبة 30٪ ليصل إلى 70٪ فقط نتيجة العمل على المشروعات اليومية ولبس المشروعات الخاصة، والتى أدت إلى نوع من انتعاش السوق وإنقاذه من حالة البركود.

وتوقع الزينى استقرار أسعار الأسمنت، حيث ارتفعت أسعار الأسمنت خلال الشهر الجاري بقيمة تترواح مابين 50 و100 جنيه، ليسجل 700 و750 جنيها، مرجعا ذلك إلى تطبيق القيمة المضافة والتي ترفع سعر الأسمنت بنسبة لا تتجاوز الـ5%، مع استغلال الشركات ذلك وزيادة هذه النسبة.

من جانبه قال أحمد يحيي رئيس شعبة المواد الغذائية بغرفة القاهرة التجارية، إن ارتفاع أسعار السلع الغذائية سببه الرئيسي زيادة سعر الدولار.

وأضاف يحيي، "أن ارتفاع أسعار الكهرباء ساهم أيضا في زيادة السعر؛ لأن زراعة المحصول تحتاج الكهرباء في الري وفي حفظها بعد الحصاد، مشيرا إلى أن زيادة التكاليف تنعكس على ارتفاع في الأسعار.

وأكد أن الدولة مسئولة عن جزء من زيادة التكاليف، مشددا على أن التاجر بريء من رفع الأسعار، لافتا الى ان غياب الرقابة الحكومية وعدم محاسبة التجار في حالة تحكمهم في الأسعار يؤدى إلى الغلاء.

وطالب اتحاد الغرف التجارية بالاسراع فى تنفيذ انشاء البورصة السلعية لتحديد السعر ولابد من محاسبة من يخالف الأسعار عن طريق الحكومة.