أصدرت تركيا، اليوم الأربعاء، مرسومين يقضيان بعزل أكثر من ألفي ضابط شرطة ومئات العسكريين الآخرين، وعاملين بهيئة تنظيم الاتصالات “بي تي كيه”، بسبب ارتباطهم بمحاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت الشهر الماضي.
ونشر المرسومان في الجريدة الرسمية، ويتضمنان أيضا قرارا بإغلاق إدارة للاتصالات، وقرارا آخر يعين بمقتضاه رئيس الدولة قائد القوات المسلحة.
وقالت السلطات التركية إن المرسومين تم إصدارهما بموجب حالة الطوارئ، التي أعلنها الرئيس رجب طيب أردوغان في أعقاب المحاولة الانقلابية.
ومن جهة أخرى، أعلن وزير العدل التركي أنه سيتم الإفراج المشروط عن 38 ألف شخص، من المحتجزين المشتبه في علاقتهم بمحاولة الانقلاب.