أكدت السفارة الأمريكية لدى إثيوبيا بأديس أبابا، مقتل امرأة أمريكية رجمًا بالحجارة في إثيوبيا.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، عن بيان السفارة الأمريكية في إثيوبيا، أن أمريكية لقيت مصرعها في المنطقة المضطربة من البلاد التي شهدت أشهرا من الاحتجاجات الدامية.. وأرجعت السفارة أن سبب الوفاة هو إصابة مباشرة في الرأس من حجارة ألقيت من مجهولين على مشارف العاصمة أديس أبابا.

وقال مسؤول إثيوبي، إن المرأة الأمريكية خبيرة زراعية كانت قد ذهبت إلى بلدة بورايو الثلاثاء الماضي للقيام بعمل ميداني.

وقال فيكادو تيسيما، رئيس مكتب المتحدث باسم منطقة أوروميا، إن الفريق الزراعي الذي ذهب إلى مدينة "لم يطلب حماية الشرطة في ذلك الوقت".

وتعتبر المواطنة الأمريكية هي أول أجنبي يقتل في الاحتجاجات الضخمة المناهضة للحكومة التي أودت بحياة المئات من المتظاهرين منذ نوفمبر 2015.

وعلى صعيد متصل رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مارك تونر، الكشف عن هوية المواطنة الأمريكية لاعتبارات الخصوصية.. وقال نحن نقدم خالص تعازينا لعائلتها وأحبائها على خسارتهم، مضيفا أن الولايات المتحدة تقدم كل المساعدة القنصلية الممكنة.

وأحالت وزارة الخارجية الأمريكية، جميع التساؤلات حول التحقيق إلى السلطات المحلية، ورفضت تقديم أي معلومات إضافية.