أكدت وزارة الخارجية الأمريكية مقتل مواطنا أمريكيا في إثيوبيا، اليوم الأربعاء، متأثرا بإصابته جراء رشقه بحجر أثناء استقلاله حافلة ركاب في إثيوبيا، بيد مجهولين.

و في وقت متأخر بعد ظهر أمس الثلاثاء، كانت حافلة ركاب قد تعرضت للرشق بالحجارة من قبل أشخاص مجهولين على مشارف مدينة أديس أبابا، وفق رواية سردتها السفارة الأمريكية في إثيوبيا وأفادت بأن أحد الركاب، وهو مواطن أمريكي قد توفي متأثرا بجراحه في وقت لاحق بعد إصابته.

و رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مارك تونر، الكشف عن هوية الشخص القتيل لاعتبارات الخصوصية، قائلا: نحن نقدم خالص تعازينا لعائلته وأحبائه على خسارته.

و رفضت الخارجية تقديم أي معلومات اضافية عن الحادث.

و أشار الموقع الأمريكي إلى أن أديس أبابا تشهد قدرا كبيرا من الاضطرابات السياسية والدينية في الآونة الأخيرة، ويقدر أن أكثر من 400 شخص لقوا مصرعهم، فيما سقط آلاف الجرحى وعشرات الآلاف اعتقلوا منذ نوفمبر 2015، وفقا لتقرير صدر مؤخرا عن منظمة مراقبة حقوق الإنسان، في أديس أبابا.

و يذكر أن المتظاهرين وأعضاء المعارضة يحتجون على خطة الحكومة الإثيوبية لدمج تطوير البنية التحتية وتوسيع حدود بلدية العاصمة أديس أبابا، في البلدات المحيطة بها في أوروميا. وكانت السلطات قد استخدمت القوة المفرطة والمميتة لقمع المحتجين على خطة التوسع العمراني.