غادر القاهرة مساء اليوم الأربعاء الدكتور "على العبيدى" وزير الصحة الكويتى عائدا لبلاده بعد زيارة لمصر استغرقت ثلاثة أيام شارك خلالها فى فعاليات الدورة الـ 63 للجنة الإقليمية لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية.

وألقى "العبيدى" كلمة أمام الاجتماعات حذر خلالها من التحديات غير المسبوقة التى تواجه الإقليم وكانت لها تداعيات على الأمن الصحى بالعديد من الدول وما زالت آثارها تحيط بالمنطقة العربية تتطلب مضاعفة الجهد .

وأكد وزير الصحة الكويتى فى كلمته على هدف بلاده الساعى إلى تحقيق الصحة كأولوية تنموية في جميع المراحل العمرية انطلاقا نحو تحقيق الأهداف والآيات العالمية للتنمية المستدامة حتى عام 2030 والتى تعتبر الصحة المحور الرئيسى والهدف النهائى لها وركيزتها الأساسية .

يذكر أن الاجتماعات بحثت عدة قضايا وملفات صحية تهم إقليم شرق المتوسط من بينها وضع رؤية وإستراتيجية لبلدان الإقليم للمضيّ قُدُمًا نحو التغطية الصحية الشاملة ومناقشة خارطة طريق للوصول إلى التغطية الصحية الشاملة وبحث تعزيز صحة الأم والطفل والتأهب للطوارئ والإستجابة لها، ومستجدّات تطبيق اللوائح الصحية الدولية، والأمن الصحى العالمى وتحسين فرص الوصول إلى التكنولوجيا المساعدة وتعزيز المختبرات الصحية وخدمات نقل الدم .