على الرغم من الخلافات القوية بين جبهتي محمود عزت، نائب المرشد، ومعه محمود حسين، الأمين العام للجماعة، مع محمد كمال..

أكدت مصادر خاصة لـ"صدى البلد" أن جماعة الإخوان أقامت عزاءً بأحد فنادق أسطنبول بتركيا للقيادى محمد كمال الذى لقى مصرعه فى تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن قبل أيام وسيتم بث العزاء على قناة "وطن" الإخوانية اليوم.

وأضافت المصادر أن جبهة "عزت" حاولت إخفاء حقيقة الخلافات بينها وبين محمد كمال وتعمل على المتاجرة به لاستمالة شباب الجماعة إليها وإنهاء الصراع بعد ما اختفي آخر المعارضين لهم رغم اتهامات الشباب لجبهة محمود عزت بالإبلاغ عن كمال ورفيقه ياسر شحاتة.

من جانبة قال عز الدين دويدار، القيادي الإخواني، إن شباب الإخوان صلوا صلاة الغائب على "كمال" بإمامة يوسف القرضاوي بمسجد الفاتح في تركيا وقاطعوا أى فاعلية نظمها محمود حسين الأمين العام.

ولم تنه وفاة "محمد كمال" الخلافات داخل الإخوان لكنها زادتها خاصة مع الاتهامات المتبادلة بين الجبهتين بالإبلاغ بين كلا الطرفين.