تداولت عدد من وسائل الإعلام الايرانية نبأ بان زعيم تنظيم «داعش» الإرهابي «أبو بكر البغدادي» - أحد أربعة من قادة التنظيم الذين قد أصيبوا بجروح في هجوم سابق قرب الموصل - قتل على يد «مرتزق»، وفقا لتقرير نشره موقع «هاآرتس» الإسرائيلي، اليوم الأربعاء.

وأضاف الموقع الإسرائيلي، نقلا عن تقارير وسائل إعلام إيرانية، إن البغدادي عانى من حالة حرجة؛ نتيجة تناوله طعام مسموم، قدمه له قاتل مأجور، في أحد معاقل التنظيم الإرهابي الكبرى قرب مدينة الموصل، التي تعتبر كبرى مدن تنظيم «داعش» في العراق.

وأفاد موقع «فوكس نيوز» الإخباري العالمي، بأن البغدادي هو رابع ثلاثة مصابين من كبار مسؤولي التنظيم الإرهابي، الذين أصيبوا بنفس الإصابة، بينما يتعافى الثلاثة من إصاباتهم فيما قتل هو بالسم.

يذكر الموقع الناطق بالإنجليزية، أن «البغدادي» مسؤول شخصيا عن اغتصاب وتعذيب عاملة المساعدات الأمريكية «كايلا موللر».

وأضاف أن زعيم «داعش»، وهو سجين أمريكي سابق في العراق، و لم يظهر علنا إلا مرة واحدة حين أعلن نفسه أميرا للتنظيم الإرهابي في يونيو 2014، لكنه كان يعتبر من بين الشخصيات الأكثر إثارة للرعب بين القيادين الإرهابيين حول العالم.

وكانت هناك عدة تقارير في الماضي تفيد بأن البغدادي واسمه الحقيقي هو «إبراهيم السامرائي» قد قتل أو جرح بعد إعلان نفسه خليفة للمسلمين جميعا قبل عامين.

وأشارت التقارير الإعلامية المتداولة إلى أن الجماعة السنية المتطرفة المتشددة، تحت ضغوط متزايدة في كل من العراق وسوريا، والأراضي الواقعة تحت سيطرتها قد تقلصت بشكل ملحوظ منذ عام 2014، ما يحد من إمكانية قادتها على التحرك أو البحث عن ملجأ.