صنفت لجنة مكافحة العنف، والعنصرية، وكراهية الأجانب في الرياضة، مباراة ريال مدريد الإسباني، وليجيا وارسو البولندي، في دوري أبطال أوروبا، يوم 18 أكتوبر، بأنها "عالية الخطورة".
وتقام المباراة في إسبانيا، على ملعب النادي الملكي في سانتياجو برنابيو، ضمن الجولة الثالثة بالمجموعة السادسة، التي يتصدرها بوروسيا دورتموند، وريال مدريد، بأربع نقاط، بينما يتذيلها ليجيا وارسو بلا نقاط.
ومن المتوقع أن تزحف جماهير ليجيا وارسو، وراء فريقها، وهو ما تخشى معه لجنة مكافحة العنف والعنصرية، من أن يحدثوا شغبًا، كما حدث من جانبهم مع جماهير بوروسيا دورتموند الألماني.
وكان الاتحاد الأوروبي، فرض عقوبة على ليجيا وارسو بخوض مباراته أمام ريال مدريد، في 2 نوفمبر، في وارسو، بالجولة الرابعة من البطولة، خلف أبواب مغلقة؛ بسبب شغب جماهيره وتم تغريمه أيضا 80 ألف يورو (90 ألف دولار).
وتأتي عقوبة الاتحاد الأوروبي؛ بسبب الهتافات العنصرية لبعض جماهير ليجيا، واعتدائهم على مشجعي بوروسيا دورتموند الألماني، في مباراة الفريقين في 14 سبتمبر.
ويعد ليجيا وارسو، أول فريق بولندي، منذ 20 عامًا، يبلغ دور المجموعات، وهو سيستضيف ريال مدريد في 2 نوفمبر، بموجب العقوبة من دون جمهور.