محللون:

فؤاد:

الشراكة الاستراتيجية بين مصر والسودان وحدت"برلمان الدولتين" في زمن السادات

رخا:

الشراكة الاستراتيجية مع السودان بوابة للربط الكهربائي مع إثيوبيا وغلق ملف حلايب

سمير فرج:

"مملكة مصر والسودان" تعود بإعلان الشراكة الاستراتيجية مع الخرطوم

"إرادة شعبي وادي النيل وصدق النوايا والعمل بإخلاص هي الركائز الضرورية لتحقيق ما نصبو إليه جميعا من تقدم واستقرار، وأدعوكم إلى إطلاق شراكة استراتيجة شاملة بين بلدينا لتجسيد العلاقت الوثيقة والروابط التاريخية العريقة والممتدة لإحراز التقدم في شتى مجالات العلاقات الثنائية وبما يرسخ العلاقات.. وأهلا بكم في بلدكم مصر"... هذا ما جاء على لسان الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال اللجنة المشتركة التي عقدت اليوم الأربعاء مع نظيره السوداني عمر البشير.

ذلك الأمر الذي طرح تساؤلًا حول ما الذي يعنيه بالشراكة الإقتصادية وما عوائدها على البلدين..

السطور القادمة تجيب عن ذلك ..

عهد السادات "راجع"

في هذا الصدد، أكد اللواء دكتور نبيل فؤاد، الخبير الاستراتيجي ومساعد وزير الدفاع الأسبق، أن إطلاق شراكة استراتيجية شاملة بين مصر والسودان تعيدنا لعهد الرئيس الأسبق الراحل محمد أنور السادات، في سبعينيات القرن الماضي، حيث كانت هناك شراكة إستراتيجية تقضي بتطبيق معاهدة الدفاع المشترك بين البلدين وكذلك أعضاء مجلس الشعب كانوا من السودان ومصر وينعقد أسبوعا بالخرطوم وأسبوعا بالقاهرة فضلًا على أن هذه الفترة شملت التعاون السياسي والثقافي والإقتصادي بين البلدين سيعود بهذه الإستراتيجية.

وأوضح "فؤاد" في تصريح لـ"صدى البلد" أن هذه الاستراتيجية بداية لتعاون كامل بين البلدين من اقتصادي وعسكري وامني وطبي وتعليمي وضبط الحدود.

بوابة جديدة لأفريقيا

ومن جانبه، قال السفير رخا أحمد حسن، عضو المجلس المصري للشئون الخارجية، إن إطلاق شراكة إستراتيجية شاملة بين مصر والسودان، تعني التعاون الكامل بين الدولتين في المجال العسكري والتعليمي والثقافي والطبي وكذلك الإستثماري فضلًا عن السياسي، مشيرًا إلى هذا التعاون يكون في إطار العموم ويتضمنه العديد من الإتفاقيات الصغيرة.

وأوضح "حسن" في تصريحات لـ"صدى البلد" أن هذه الإستراتيجية ستزيد من الدعم السياسي بين البلدين وتقلل الحساسية في ملف حلايب وشلاتين، وتجارة الحدود فضلًا إلى أنه يعتبر خطوة تمهيدية لعمل مشروع الربط الكهربائي بين مصر وإثيوبيا عن طريق السودان.

مملكة مصر والسودان

وفي السياق ذاته، قال اللواء دكتور سمير فرج، مدير الشئون المعنوية بالقوات المسلحة سابقًا، إن إطلاق شراكة إستراتيجية بين مصر والسودان، تعني الشراكة بين الدولتين في جميع ما يختص بالموارد، مثل التعاون الإقتصادي والإستثماري وإقامة المشروعات وكذلك المجال الزراعي وأيضًا مجال النقلوالثقافة بالإضافة إلى الصحة فضلًا إلى التعاون العسكري.

وأوضح "فرج" في تصريح لـ"صدى البلد" أن هذه الإستراتيجية تعني الرؤية الكاملة للبلاد في جميع المجالات ويعتبر من أرقى أشكال التعاون بين الدول نظرًا لكونه تعاونا يشمل جميع المجالات، وهذه الشراكة عادت بالدولتين لأيام "مملكة مصر والسودان".