وجه اللواء أركان حرب ناصر محمد عاصى، قائد الجيش الثانى الميدانى، التحية لرجال الجيش الثانى الميدانى الذين يقفون مع بافى أقرانهم من رجال القوات المسلحة حائط صد ضد كل من يحاول العبث بمقدرات الوطن، مشيرًا إلى أن هناك رجال مرابطون فى سيناء يخوضون حربا شرسة ضد عدو غادر من الإرهابيين والتكفيريين أعداء الله وأعداء الوطن، فسطروا بدمائهم اروع البطولات للحفاظ على تراب الوطن، مصرين على تطهير سيناء من الإرهاب وإعادة الحيا ة الطبيعية لأهلها ولكى تنعم مصر وأهلها بالأمن والأمان.
كما وجه "عاصى"، التحية لأرواح الشهداء منهم والأبطال الذين يقدمون التضحيات والبطولات التى ستسجل فى التاريخ بأحرف من نور.
وأضاف قائد الجيش الثانى الميدانى، فى كلمة خلال احتفالية مصر بنصر أكتوبر بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسى ونظيره السودانى عمر البشير بوادى الملاك بالإسماعيلية، :"لقد قطعنا على أنفسنا أمام الله بأن نظل مرابطين فى سبيله نواصل الليل بالنهار لنحافظ على وحدة الأوطان، ولقد أقسمنا أن نفتدى مصر وشعبها بأرواحنا، فجيش مصر سيظل يحمى البلاد والعباد ويصون الأرض والعرض، ويدافع عن الحدود والوجود"، مختتما كلمته بالقول: "حمى الله مصر وشعبها وحفظ لها جيشها سندا قويا لها ولأمتها العربية".
وأشار قائد الجيش الثانى، إلى أن القوات المسلحة قامت بتطوير نفسها وشهدت السنوات الماضية نقلة نوعية فى مجال التسليح.