قال علي رجب نائب نقيب الفلاحين، إن الحكومة ستفشل فى إداراتها لملف توريد القمح مما يؤكدا أن أزمة الأرز في مصر ستتكرر هذا العام كما حدث العام الماضي.

مشيرًا إلي أن التجار يشترون الأرز من الفلاحين بسعر 3 آلاف و200 جنيه للطن، في حين أن الدولة أعلنت عنه بـ2200 جنيه فقط.

وأضاف "رجب" خلال تصريحات تليفزيونية، اليوم الأربعاء، أنه تم انتاج 8 ملايين طن أرز هذا العام، في حين أن استهلاك السوق المحلي من الأرز يبلغ 3 ملايين و200 ألف، موضحًا أن كان هناك فائض مليون طن والحكومة فتحت باب التصدير العام الماضي فصدرنا حوالي 40 ألف طن فقط والباقى تم تهريبه عن طريق الحدود السودانية والليبية.

وتابع: أن إنتاجنا من الأرز الشعير هذا العام يقدر بنحو 7 ملايين طن، منها نحو 4.2 ملايين طن من الأرز الأبيض، بالإضافة إلى 500 ألف طن باقية من العام الماضى، موضحا أن استهلاكنا من الأرز نحو 3.5 ملايين طن، أى لدينا فائض يقدر بنحو مليون و200 ألف طن يمكن تصديره للخارج لجلب العملات الصعبة لصالح الدولة ولصالح المزارعين.

وأشار نائب نقيب الفلاحين، إلى أن الفلاح يعانى الآن من عدم استقبال الشون للأرز وعدم قبول المضارب بالسعر الجديد المقدر ب2000 جنيه، مؤكدا أنه حينما ذهب إلى المخازن الحكومية رفض مدير الشونة استقبال الأرز، وقال: إنه لم تأت آلية تعليمات استلام من بنك التنمية والائتمان الزراعى.