أكد السفير عمرو رمضان مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة فى جنيف ،على الدور المصرى فى استضافة أعداد هائلة من اللاجئين ، من العراق وسوريا واليمن والسودان والصومال و عدد آخر من الدول الافريقية تفوق أعدادهم كثيرًا الأعداد المسجلة رسميًا .

وأشار رمضان، فى كلمة أمام أعمال الدورة السابعة والستين للجنة التنفيذية للمفوضية العليا لشئون اللاجئين والمنعقدة حاليا بمقر الامم المتحدة فى جنيف ،إلى تعاون مصر المتصل مع المفوضية من خلال مكتبها بالقاهرة لتحسين أوضاع اللاجئين وتقديم المساعدة المناسبة لهم .

ونوه السفير، إلى الضغوط المتواصلة التى تواجهها الدول النامية جراء استضافة ما يزيد على ثلاثة أرباع عدد اللاجئين حول العالم على الرغم من مواردها المحدودة والتحديات الإقتصادية والاجتماعية التى تواجهها بما فى ذلك توفير الخدمات لهؤلاء اللاجئين وتطرق إلى الدور الذى يقع على عاتق المجتمع الدولى لإيجاد الحلول المستدامة لمشكلة اللاجئين مشددًا على أهمية إعلاء مبادئ التصامن ومشاركة المسئولية وتحمل الأعباء من قبل الشركاء الدوليين.

ودعا المندوب المصرى ، إلى مساندة الدول المستقبلة للاجئين وتوفير الموارد اللازمة لها والإهتمام بقضية بناء القدرات فيها كما طالب بالتصدى للممارسات السلبية من قبل بعض الدول تجاه اللاجئين ومنها إغلاق الحدود أمامهم ، وتكديسهم فى معسكرات خاصة وتبنى خطاب للكراهية ضدهم وطالب الجهات المانحة بعدم تخصيص الدعم المقدم لبرامج محددة أو مناطق معينة وترك مساحة من الحرية للمفوضية لتوزيع الموارد وفقًا لأولويات العمل ومناطق الأزمات.

كما تطرق السفير رمضان إلى المبادرات الدولية لمعالجة مشكلة اللاجئين وآخرها إعلان نيويورك الصادر فى 19 سبتمبر الماضى للتعامل مع التدفقات الكبيرة للمهاجرين واللاجئين معربًا عن تطلع مصر للتعاون البناء مع المفوضية لتنفيذ بنود هذا الإعلان.