قالت الدكتورة غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعى، إن قضية المرأة مشكلة اجتماعية واقتصادية وتحد كبير لمصر، مؤكدة أن نسبة البطالة بين النساء أكثر من الرجال ووصلت إلى 71%، وأن المرأة مازالت تفتقر لكثير من حقوقها .
وأضافت غادة والى، فى كلمتها خلال احتفالية كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة بإطلاق برنامج "ماجستير مهنى" فى النوع الاجتماعى، أن مكانة المرأة المصرية العاملة جاءت بترتيب 135 على مستوى العالم، قائلة، "نفخر بالمرأة المصرية نفسها، والسيدات المصريات هن من سيغيرن الوضع والمستقبل فى مصر" .
وأوضحت وزيرة التضامن، أن الوزارة تخدم الحكومة لأنها تمد الدولة بالباحثين والدراسات الأجنبية، موجهة التهنئة إلى كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، مؤكدة أن الوزارة هى المستفيد من برنامج الماجستير المهنى فى النوع الاجتماعى .
وأشارت غادة والى إلى برنامج التكافل وكرامة الذى أطلقته الوزارة من أجل تمكين المرأة والتنمية الاقتصادية لها، مؤكدة تقدم أكثر من مليون أسرة مصرية لهذا البرنامج، وتم قبول 941 ألفا، حيث يهدف لتوفير الرعاية الصحية والتعليم الكافى للمرأة والأبناء، ويجبر الأم على مواظبة الطالب على الحضور فى المدرسة بنسبة 80%، وزيارة الوحدة الصحية أربع مرات شهرياً، والأسرة التى لا تفعل ذلك يتم استبعادها .